تم افتتاح المتحف المحدث للمحطة النووية الأولى والمنتدى النووي الدولي للشباب في أوبنينسك

ARA.jpeg

في 26 يونيو، أقيمت سلسلة من الفعاليات الاحتفالية في أوبنينسك (منطقة كالوجا) بمناسبة الذكرى السبعين لإنشاء أول محطة للطاقة النووية في العالم. وكان من بين المشاركين في الفعاليات أليكسي ليخاتشيف، مدير عام روساتوم، وديمتري تشيرنيشينكو، نائب رئيس حكومة الاتحاد الروسي، وسفراء الدول الصديقة، وممثلي إدارة منطقة كالوغا ومدينة أوبنينسك، والعلماء الشباب والأجانب وطلاب الجامعات الروسية.

كان الحدث الأول في برنامج الاحتفال هو حفل افتتاح المجمع التذكاري الصناعي "أول محطة للطاقة النووية في العالم" بعد اعادة ترميمه وتجديده. وشارك في الحفل دميتري تشيرنيشينكو، نائب رئيس الوزراء الروسي، وأليكسي ليخاتشيف، مدير عام روساتوم، وفلاديسلاف شابشا، حاكم منطقة كالوجا، وميخائيل كوفالتشوك، رئيس مركز أبحاث معهد كورشاتوف. قام ضيوف الشرف بوضع لوحة تذكارية على مبنى محطة أوبنينسك للطاقة النووية. وعزفت أوركسترا سيمفونية للأطفال للمشاركين في الحفل.

وعن تاريخ بداية الطاقة النووية في روسيا، اشار مدير عام روساتوم أليكسي ليخاتشيف:"إن محطة أوبنينسك للطاقة النووية تمثل بداية صناعة الطاقة النووية العالمية. فقد أرست مشاريع تلك السنوات الأساس لمجالات بأكملها لا تزال تمثل الأساس لعملنا اليوم، بما في ذلك محطات الطاقة النووية الكبيرة والقائمة على المفاعلات النووية الصغيرة، ومفاعلات السفن، والنظائر الطبية، والمواد الجديدة. إننا نتطلع اليوم إلى إنجازات ذرية جديدة مثل أول وحدة طاقة من الجيل الرابع في العالم بدورة وقود مغلقة في مطلع 2030، والانتقال إلى نوع مختلف جذريًا من إنتاج الطاقة - الاندماج النووي الحراري".

وفي الجامعة الوطنية للأبحاث النووية (MEPHI)، التقى كل من ممثلو الحكومة وإدارة روساتوم ومعهد كورشاتوف مع طلاب أجانب من مصر والهند وبوليفيا وزامبيا ودول أخرى تدرس في روسيا جميعهم أعضاء في المجلس الاعلى للجامعة وسفراء التعليم النووي الروسي. وكان المشاركون في الاجتماع هم ديمتري تشيرنيشينكو، وأليكسي ليخاتشيف، وميخائيل كوفالتشوك، وفلاديمير شيفتشينكو، رئيس الجامعة الوطنية للأبحاث النووية (MEPHI)، وتاتيانا تيرنتييفا، نائب المدير العام لشؤون الموظفين في روساتوم. ناقش الاجتماع القضايا المتعلقة بالقدرة التنافسية للتعليم الروسي واتجاهات تعزيزه في العالم، ودعم التطوير الوظيفي، وجوانب مشروع أوبنينسك للتكنولوجيا، وتشكيل مجتمع الخريجين، كما تحدثوا عن أهمية الدراسة في روسيا، وكيفية تعزيز التعليم الروسي في الخارج من خلال الطلاب.

تم افتتاح المنتدى النووي الدولي الثاني للشباب في أوبنينسك الجديد في أكاديمية روساتوم التقنية. رحب نائب رئيس حكومة الاتحاد الروسي دميتري تشيرنيشينكو، وحاكم منطقة كالوجا فلاديسلاف شابشا، ورئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي (عبر الفيديو)، وساما بيلباو إي ليون، المدير العام للرابطة النووية العالمية (عبر الفيديو) بالمشاركين في المنتدى. وجمع المنتدى حوالي 500 من طلاب الدراسات العليا وعلماء شباب وعلماء ذرة من 100 دولة. وناقشت الجلسة العامة للمنتدى بعنوان "عالم مستوحى من الذرة: حلمنا المشترك للسنوات السبعين المقبلة" مستقبل الصناعة النووية وأهميتها للإنسانية. وكان المتحدثون في الجلسة هم فاليري فالكوف، وأليكسي ليخاتشيف، وميخائيل كوفالتشوك، ونائب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية ميخائيل تشوداكوف، ومدير المعهد المشترك للبحوث النووية جريغوري تروبنيكوف، ووزير التعليم العالي وتطوير العلوم والتكنولوجيا في جمهورية زيمبابوي مورويرا آمون، ونائب كبير الاقتصاديين ورئيس إدارة سياسة الموارد البشرية في الشركة النووية الوطنية الصينية (CNNC)، يانغ تشاو دونغ، والنائب الأول لرئيس المجموعة الصينية العامة للطاقة النووية (CGNPG) لي لي.

في منتدى أوبنينسك الجديد، وقع مدير عام روساتوم أليكسي ليخاتشيف ومدير المعهد المشترك للأبحاث النووية جريغوري تروبنيكوف اتفاقية للتعاون في تطوير التقنيات النووية الواعدة وتحسينها، وكذلك في البحث العلمي والتطوير والتشغيل لتصبح قاعدة متطورة للبنية التحتية البحثية الحديثة.

شارك مدير عام روساتوم في افتتاح شارع التعاون الدولي الذي يتواجد بجوار دار العلماء في أوبنينسك. أصبح بإمكان الضيوف أيضا زيارة شارع المدن النووية الروسية لرؤية 26 نجمًا لكل دولة ومدينة التي يوجد بها أحد المشروعات النووية لروساتوم.

بالإضافة إلى ذلك، التقى أليكسي ليخاتشيف وتاتيانا تيرنتييفا بالمجلس الاعلى للشباب ومجلس الطلاب في روساتوم.

وكان الحدث الأخير لبرنامج الاحتفال هو حفل الأوركسترا السيمفوني تحت إشراف يوري باشميت والذي قدم له أليكسي ليخاتشيف جائزة الصناعة في نهاية الحفل.

مرجع:

أوبنينسك هي أول مدينة علمية في روسيا وهي تجمع علمي وتقني كبير، كونها موطنًا لأول محطة للطاقة النووية في العالم، بدأت في 26 يونيو 1954، كمعهد ليبانسكي للفيزياء والطاقة، معهد أوبنينسك للطاقة الذرية (فرع من الجامعة الوطنية للأبحاث النووية (MEPHI) وعدد من مراكز الأبحاث البارزة الأخرى. تضم المدينة أيضًا الحرم الجامعي الرئيسي لأكاديمية روساتوم التقنية، وهو مركز تدريب حديث متعدد التخصصات للعاملين في المجال النووي.

شهدت أول محطة للطاقة النووية في العالم (محطة أوبنينسك النووية) عصر الاستخدام السلمي للطاقة الذرية. عملت وحدة المفاعل بالمحطة بكفاءة وأمان لمدة 48 عامًا. وفي 29 أبريل 2002، تم إغلاق المفاعل وبدأت الاستعدادات لإخراجه من الخدمة. وفي سبتمبر 2002، تم تفريغ آخر مجموعة وقود من المفاعل. أصبحت أول محطة للطاقة النووية الأساس للمجمع التذكاري للصناعة الذي تم افتتاحه في عام 2009. ويستقبل المجمع أكثر من 4 آلاف شخص سنويًا (أطفال المدارس والطلاب والمتخصصين من مختلف البلدان، بالإضافة إلى جميع المهتمين بالطاقة النووية).

المنتدى الدولي للشباب النووي Obninsk NEW هو حدث تعليمي للطلبة وطلاب الدراسات العليا والعلماء الشباب وعلماء الذرة. ويركز المنتدى على التكنولوجيات النووية المستقبلية، بما في ذلك المواد الجديدة وأنظمة الطاقة. وقد جمع المنتدى حوالي 500 خبير وعلماء من الشباب والمتخصصين من أكثر من 70 دولة في عام 2023. وناقش المشاركون التحديات العالمية التي تواجه الصناعة على الطريق إلى مستقبل قائم على التنمية المستدامة، وتحدثوا عن آفاق العلوم النووية والعلوم المرتبطة بها. ونظام جديد لتدريب المتخصصين في الصناعة وإدارة الحياة المهنية.

المركز العلمي والتعليمي الدولي للتكنولوجيات النووية وما يتصل بها "أوبنينسك تك" هو مركز تكنولوجي يتم إنشاؤه في منطقة كالوجا بمبادرة من روساتوم، والجامعة الوطنية للبحوث النووية MEPhI، وتتمثل مهمة المركز في المساعدة في تدريب العاملين في مجال صناعة الطاقة النووية في روسيا والدول الصديقة من خلال الجهود المشتركة للتعليم العالي والمنظمات العلمية الرائدة والشركات في هذه الصناعة. ولهذا الغرض، يشارك فرع الجامعة في أوبنينسك وأكاديمية روساتوم التقنية مع 20 جامعة شريكة لروساتوم في المشروع. ومن المتوقع أن يصبح المركز قاعدة لتطوير التقنيات التعليمية الحديثة، ومعرضًا لمنتجات التكنولوجيا المتطورة للشركات الروسية، ومنصة للمؤتمرات والمعارض والمدارس الدولية، وما إلى ذلك.

تواصل الحكومة الروسية والشركات الروسية الكبرى توسيع نطاق الحلول للطلاب والموظفين الشباب الذين يمكنهم تحقيق إمكاناتهم. وتشارك روساتوم وشركاتها في إنشاء الأقسام الأساسية في الجامعات الروسية، وتنفيذ برامج دعم المنح الدراسية، والمشاريع التعليمية الكبرى، وتنظيم التدريب العملي والتدريب الداخلي للطلاب بما في ذلك توظيفهم فيما بعد.