تجاوزت  الشركة نتائجها للملاحة في نفس الفترة من العام الماضي

في 5 يوليو، قامت شركة  أتومفلوت بتقييم النتائج الأولية للملاحة في فصلي الشتاء والربيع. وفي الفترة من 1 يناير 2024 إلى 30 يونيو 2024، ساعدت كاسحات الجليد النووية من تلبية 438 رحلة بحرية للسفن (مقابل 435 زيارة للسفن خلال نفس الفترة من عام 2023). وبلغ إجمالي الحمولة الإجمالية 50.4 مليون طن (مقابل 48.6 مليون طن خلال نفس الفترة من عام 2023).

وقال ليونيد إيرليتسا، المدير العام لشركة أتومفلوت: "على الرغم من العوامل الخارجية، تمكنا من تجاوز مؤشراتنا الخاصة بالشتاء والربيع خلال نفس الفترة من العام السابق. إنها نتيجة ممتازة للجهود المشتركة التي بذلتها إدارة طريق بحر الشمال (NSR) التابعة لشركة روساتوم بأكملها. أود بشكل خاص أن أشكر أطقم كاسحات الجليد النووية ومقار العمليات البحرية التابع للإدارة العامة لبحر الشمال FSBI. فقد ضمنت إجراءاتهم المنسقة سلامة واستقرار الملاحة في مياه طريق بحر الشمال.

 

بدأ موسم الملاحة الصيفية - الخريفية في مياه طريق بحر الشمال. كما تعلمون، في 2 يوليو، بالقرب من كيب زيلانيا، استلمت كاسحة الجليد النووية التابعة لشركة أتوم فلوت فايجاك مهام مرافقة ثلاث سفن بحرية. هذه هي أول رحلة متجهة شرقًا لتوصيل المنتجات البترولية والبضائع إلى المناطق النائية من البلاد (مع أوقات تسليم محدودة في موسم الملاحة الصيفية). حاليا، تتجه القافلة إلى بحر لابتيف.

 

يعد تطوير البنية التحتية والشحن في القطب الشمالي مجالًا رئيسيًا لنشاط روساتوم. وفي عام 2018، منحت الحكومة الروسية شركة روساتوم صلاحيات مشغل البنية التحتية لطريق بحر الشمال. في ديسمبر 2019، وافقت الحكومة الروسية على خطة تطوير البنية التحتية التي وضعتها روسياتوم لطريق بحر الشمال حتى عام 2035.

مرجع:

طريق بحر الشمال (NSR) هو أقصر طريق شحن يربط الجزء الغربي من أوراسيا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ. إداريًا، يبدأ مسار البحر الشمالي عند الحدود بين بحر بارنتس وبحر كارا (مضيق بوابة كارا) وينتهي في مضيق بيرينج (رأس ديجنيف). طول  الطريق 5600 كيلومتر. ويقطع طريق بحر الشمال بحار المحيط المتجمد الشمالي (بارنتس، كارا، لابتيف، شرق سيبيريا، تشوكوتكا).

يعد تطوير طريق بحر الشمال كأحد أهم الممرات اللوجستية إحدى الأولويات الإستراتيجية لروسيا. تعد زيادة حركة البضائع على طول طريق البحر الشمالي أمرًا بالغ الأهمية للمهام المحددة في مجال تطوير منطقة القطب الشمالي في روسيا الاتحادية. ويتطور هذا الممر اللوجستي بسبب النقل المنتظم للبضائع وبناء كاسحات الجليد النووية الجديدة وتحديث البنية التحتية ذات الصلة. وتشارك شركات روساتوم بنشاط في هذا العمل.

روسيا هي الدولة الوحيدة في العالم التي تفتخر بأسطولها المحلي من كاسحات الجليد النووية. تعمل شركة روساتوم أتومفولت كمشغل لهذا لأسطول.

اليوم، يضم أسطول كاسحات الجليد الخاص بأتوم فلوت سبع كاسحات جليد نووية: 50 ليت بوبودي وفايجاك، ويامال، وتايمير، وكاسحات الجليد النووية الرائدة أركتيكا، وسيبيريا SUAL وأورال SUAL (التابعين لمشروع 22220)، و سيفموربوت، سفينة الحاويات التي تعمل بالطاقة النووية. هناك ايضا ثلاث كاسحات جليد نووية أخرى من المشروع 22220 قيد الإنشاء حاليًا في سانت بطرسبرج: ياكوتيا وتشوكوتكا ولينينجراد، وقد تم مؤخرا وضع العارضة الرئيسية للسفينة الأخيرة في يناير 2024.

بالإضافة إلى ذلك، يقوم حوض بناء السفن في زفيزدا ببناء أقوى كاسحة جليد نووية في العالم في إطار المشروع 10510. وسيتم تجهيز كاسحة الجليد هذه بمفاعلين RITM-400 بقوة 315 ميجاوات لكل منهما. الحد الأقصى لسمك الجليد الذي ستتمكن كاسحات الجليد من تكسيره سيكون أكثر من 4 أمتار.

تم إنشاء الإدارة العامة لطريق بحر الشمال، المؤسسة الفيدرالية لميزانية الدولة FSBI بقرار من الحكومة الروسية رقم 2019-Р بتاريخ 23 يوليو 2022. وتتمثل المهمة الرئيسية للإدارة في تنظيم الملاحة في مياه طريق بحر الشمال: إدارة وتوفير المساعدة لكاسحات الجليد ومرافقة السفن على طول طرق الملاحة وتطوير الطريق الملاحي وترتيب رحلات سفن أسطول كاسحات الجليد ​​مع مراعاة الظروف البحرية-الجوية وحالة الجليد والملاحة وأخيرا إصدار تصاريح الملاحة في مياه بحر الشمال.