تم تنفيذ مشاريع بناء مفاعل أبحاث الطاقة النووية في 60-70 في مصر والعراق. كانت هذه المفاعلات البحثية الصغيرة ذات القدرة التي لا تتجاوز 5 ميغاوات والتي كانت بمثابة خطوات تحضيرية لتطوير برنامج نووي سلمي في المستقبل من حيث تطوير التكنولوجيات النووية وتدريب الكوادر وعلم المواد وإنتاج النظائر للاحتياجات الصناعية والطب النووي. تم تدريب بعض الخبراء النوويين من مصر والعراق في مدارس البحوث السوفيتية في ذلك الوقت

تقوم روساتوم حاليا بتنفيذ مشاريع إنشاء محطات طاقة نووية في مصر وايران وتركيا. وتم إطلاق الوحدة الأولى لمحطة بوشهر للطاقة النووية في عام 2014. ويتم حاليا إنشاء الوحدتين الثانية والثالثة بمحطة بوشهر. وتشمل مشاريع روساتوم في الشرق الأوسط توريد منتجات اليورانيوم لمحطة براكة في الامارات العربية المتحدة والنظائر لإيران. وتترأس شركة نوكيم التابعة لروساتوم تحالفا دوليا يقوم حاليًا بتنفيذ مشروع لإنشاء مرفق للتعامل مع الخامات في العراق